حلم حياة (سندي)

By جهاد on 27-11-2012 in العام
2
0

عدت الأسبوع الماضي من زيارة خاطفة لجدة لحضور الحفل الافتتاحي والتعريفي لمعهد التخيل والبراعة i2 institute الذي أسسته وتشرف عليه العالمة حياة سندي.

لم أكن أعرف أي شيء عن المعهد قبل أن تصلني الدعوة للحفل قبلها بأسبوعين. قررت الحضور لاعجابي الشخصي بحياة سندي، ولأسماء المتحدثين في الحفل التي شملت مدير التقنية السابق في شركة Pixar بالاضافة إلى جوي ايتو، مدير مختبر MIT Media Lab و مستثمر مبكر في تويتر وفليكر وغيرها.

الدعوة والموقع أعطتا فكرة عامة بسيطة عن المعهد. كيف أنه يهدف إلى تعزيز التقنية والعلوم والمبادرة في الشرق الأوسط وفي السعودية بالتحديد. لكن لم تكن خطته واضحة تماماً.

كان تنظيم الحفل رائعاً في الحقيقة. في اليوم الأول تم التعريف بالمعهد وبرنامجه، وفي اليوم الثاني ألقى المتحدثون كلمات قد تكون بعض أفضل الكلمات التي استمعت لها.

المعهد

المنتج الرئيسي للمعهد هو برنامج احتضان لـ 12 محتضناً يستمر لثمانية أشهر، يقود البرنامج مشاريع هؤلاء المحتضنين من أفكار إلى شركات عبر التدريب في ادارة الأعمال وفي القيادة، والربط بمرشدين على مستوى عالمي، بالاضافة إلى التدريب لستة أسابيع في Harvard Innovation Lab وقضاء فترة تعليمية في MIT Media Lab (هاذان اثنان من أكثر المختبرات براعة وابداع على مستوى العالم).

يفضل المعهد أن تكون المشاريع في خدمة أحد أربعة مجالات: الطاقة، الصحة، الماء، والبيئة. كما يفضل أن تكون اختراعات او ابتكارات يمكن حمايتها فكرياً.

أعلنت د. حياة أنه تم فتح باب التسجيل عبر موقع المعهد. فيمكنك تسجيل فكرتك والتقديم لبرنامج الاحتضان حالاً.

العجيب هو أن د.حياة تعمل بجد منذ عشرة سنوات لإنشاء المعهد، لكن لم يمكن إنشاء المعهد وتكامل عناصر إلا الآن.

——————————————

الكلمات

تم في اليوم الثاني تنظيم ورشتي عمل تهدفان الى التعرف اكثر على بيئة التقنية والعلوم في المملكة وتعارف بعض المنتمين لها على بعض. وتخلل ورشتي العمل هاتين الكلمات التي القاها المتحدثون.

بقدر حماسي للمتحدثين، لم أكن أتوقع أن يكون حدثيهم بهذه الدرجة من الالهام. كانت فعلاً كلمات على مستوى مؤتمر TED العالمي. وسأحاول توضيح أهم ما علق بذهني من الكلمات.

تطوير ثقافة الابتكار


جريج براندو، المدير التنفيذي للتقنية (سابقاً) في بيكسار، والت ديزني ستوديوز، وشركة نيكست (التي أسسها ستيف جوبز بعد مغادرته ابل في التسعينات).
Developing a Culture of Innovation
Greg Brandeau
Former Chief Technical Officer of Pixar, The Walt Disney Studios, and NeXT

من يعرف عن الإبداع وبناء ثقافة مبدعة أكثر من بيكسار؟ الشركة التي أنتجت 13 فيلماً كلها ناجح، وبمعدل دخل أكثر من مليار دولار للفيلم، بالاضافة إلى 26 جائزة أوسكار.

لا يمكن تحقيق نجاح ضخم مثل هذا دون أن يكون مجتمع بيكسار الداخلي عبقرياً سواءً كأشخاص وكمجموعة منظمة بطريقة تحفز الإبداع ومبادئ تعزز هذا الجانب بشكل كبير. هذا الذي تكلم عنه جريج وأسماه “العبقرية الجماعية” (Collective Genius).

يقول جريج أن بيكسار استطاعت تحقيق هذا النجاح عبر جعل موظفيها راغبين أولاً بالإبداع(willing)، وبوضع عمليات ومبادئ داخليه محفزة للإبداع (able).

الرغبة في الإبداع

  • عملت بيكسار كثيراً على تنمية روح التعاون بين الموظفين. أحد الأمثلة التي ضربها جريج هي نظام المكافأت في الشركة. جزء من أرباح كل فيلم من أفلام بيكسار يوزع على الموظفين ليكون دافعاً للجميع لعمل كل ما باستطاعتهم للتعاون لإنجاح الفيلم.
  • يتم توزيع المكافأة تناسباً مع راتب كل موظف في الشركة. كأن يحصل كل موظف على راتب شهر إضافي مثلاً.
  • تعقد بيكسار الكثير من الدورات التدريبية للموظفين ليتعرف كل منهم على مجال الأقسام الأخرى في الشركات. فيدعى مثلاً موظفي قسم التقنية وقسم الرسم إلى دورة في أساسيات القصة ينظمها قسم القصة في الشركة. هذا يؤدي إلى أن يتعرف الشخص على مالذي يفعله زملاؤه في الأقسام الأخرى. هذه المعرفة تتحول إلى إحترام لأنه حينها يقدر صعوبة ما يقومون به ومستواهم العالي فيه. هذه الدورات أيضاً هي أحد الوسائل الجيدة ليتعرف الشخص على الاخرين الذي يعملون في أقسام اخرين لحضورهم نفس الدورات.

القدرة على الإبداع

ذكر جريج ثلاثة مبادئ للإبداع في بيكسار.

1- الإحتكاك الإبداعي (Creative Abrasion)

  • في بيكسار، يستطيع كل شخص تحدي اي فكرة متعلقة بالعمل. وطالما أن الموضوع لا يصل إلى السب الشخصي، يتم تحدي ومناقشة كل الأفكار بشكل مفتوح وعادة بحماس وحدة لأن مختلف الأطراف تكون مؤمنة برأي او اخر في الموضوع.
  • الفرق متعودة على هذه الطريقة في العمل. أغلب القرارات تتم عبر اتفاق الفريق بعد نقاش طويل وحاد لكن احترافي.
  • تسربت شخصية ستيف جوبز الى طريقة تفكير الموظفين في الشركة. فإذا رأوا مثلاً شيء في أحد الأفلام لم يعجبهم، فإنهم يبدون عداء حاد لذلك الجانب ويطالبون بتعديله. كما هو معروف عن ستيف جوبز بأنه يصف الأشياء اما بكونها فاشلة (shit, على حد تعبيره)، أو رائعة بشكل خرافي (insanely great).

2- الرشاقة الإبداعية (Creative Agility)

  • يعرف جريج الرشاقة الإبداعية بأنها القدرة على اختبار وصقل الأفكار عبر السرعة في التنفيذ، الدراسة، والتعديل. وفعل ذلك بشكل متكرر.
  • أثناء العمل على اي فيلم لبيكسار، يتم عرضه كل أربع شهور لكامل الشركة – على المبرمجين، والطباخين، وعمال التنظيف،
  • كل ردود الأفعال وأراء وملاحظات الموظفين تصل إلى مخرج الفيلم. فحتى لو كان مخرجاً حائزاً على أوسكارات، فإنه يستمع إلى رأي عمال النظافة عن جزئيات الفيلم.
  • الهدف من ذلك ليس أن يتم تعديل الفيلم تباعاً لأي ملاحظة، ولكن ليأخذ المخرج الموضوع بالحسبان لو تكررت بعض الملاحظات.

3- اتخاذ القرارات الإبداعي (Creative Resolution)

  • هي القدرة على إتخاذ القرارات بشكل متكامل
  • تفخر بيكسار بتنوع موظفيها وخبراتهم، وتستفيد من ذلك في اتخاذ القرارات بشكل كبير.
  • في اجتماعات الشركة الإدارية، يجتمع ممثلين من كل أقسام الشركة، فحتى مدير قسم المرافق يشارك بالنقاش في المشاكل الكبيرة المتعلقة بقسم التقنية مثلاً خلال اجتماعات المدراء التنفيذيين.
  • حبس الجميع أنفاسهم حين ذكر جريج قصة فقدان قسمه لفيلم توي ستوري 2 بالكامل قبل عرضه. فبعد ما انتهى العمل على الفيلم، قرر القسم التقني أن يبدأ نظاماً للنسخ الإحتياطي للتأكد من وجود النسخة في أكثر من مكان احتياطاً لأي مشاكل قد تحدث. وأثناء تطوير هذا النظام وتطبيقه على بيانات الفيلم، قام النظام بمسح كل هذه البيانات. ثم قام النظام بمسح كل النسخ الإحتياطة أيضاً. مليار دولار تبددت هكذا بسبب خطأ برمجي. جريج كان مدير القسم وكان أكثر وقت عصيب في حياته. بل ان كل موظفين قسم التقنية في الشركة أضحوا مكروهين من كل الأقسام الأخرى في الشركة، ولا يمشون في المبنى إلا مطأطئين رؤوسهم..
  • كانت إحدى الموظفات لا تستطيع العمل في المكتب لأنها ستضع مولودها قريباً. ولأن سرعات الانترنت في ذلك الوقت (1997) لم تسمح بالعمل عن بعد، فإن الشركة قامت بإعطائها جهاز حاسب خاص تستطيع أداء عملها عليه من منزلها. كان ذلك قبل أسبوع من هذه الحادثة، ولحسن الحظ أن عملها تطلب وجود بيانات توي ستوري 2 عليه. تم استرجاع الفيلم من هذه النسخة الوحيدة.
  • كيف تعامل ستيف جوبز ومدراء الشركة مع هذه الحادثة؟
    قاموا بسؤال الناس من مختلف أقسام الشركة هذا السؤال: “هل وقع قسم التقنية في هذا الخطأ لأنهم غير أكفاء أم لأنهم يقومون بشيء معقد بشكل جنوني لابد أن تحدث فيه مثل هذه الأخطاء؟”. رأي الموظفين في الشركة هو الذي سيقرر كيف يتم التعامل مع الفريق.
  • لحسن حظ جريج، جان رأي موظفي الشركة أن ما يقوم به قسم التقنية هو معقد جداً، لذلك احتفظ جريج بوظيفته، ولكن بعد أن طلبوا منه ألا يحدث ذلك مرة أخرى.

اختتم جريج كلمته باقتباس جميل من مدير بيكسار، جيم موريس. “فن الإدارة الحقيقي هو صنع عالم يتمنى الناس الإنتماء إليه”. كما أخبر بأنه يقوم بكتابة كتاب يلخص هذه التجربة تحت اسم Collective Genius.

———————————–

الإبداع في الشبكات المفتوحة – Innovation in Open Networks
جوي إيتو – Joi Ito

  • الشبكات المفتوحة (مثل الانترنت) تتقدم بسرعة بسبب عدد من المبادئ التي يؤمن بها المبرمجين والباحثين الذي أسسوها ويطورونها مع مرور الوقت.
  • أحد هذه المبادئ هو “الاتفاق الأولي”، وهو أن يشرع أحد أعضاء الشبكة بإنتاج حل بناءً على نقاش مع الأخرين وتقديم حل سريع للمشكلة التي يحاولون حلها. فلا يتم مثلاً عمل دراسات مطولة وتصويت واتفاق للجميع، بل يقدم أحدهم حلاً بسيطاً يتم اختباره وتطويره مع الوقت. ولأنها شبكة مفتوحة، فإن هناك فرصة لتجربة عدد من الحلول في نفس الوقت.
  • قوة السحب (The Power of Pull). هذه فكرة يراها جوي مناسبة لمدراء الشركات، تكمن في أن لا يحتفظ الشخص بكل الموارد التي قد يحتاجها في كل الأوقات، بل أن يقوم بسحبها فقط عندما يحتاجها. كتاب The Power of Pull يوضح هذه الفكرة بشكل أوضح.
  • الشبكات المفتوحة تمكن أشكال من التعاون لم تكن ممكنة من قبل. أحد أشكال هذا التعاون هو مشروع GenBank الذي يدرس البروتينات ويتيح للجميع المشاركة في هذا البحث والتعاون على انجاز جزئياته المختلفة.
  • يدير جوي مختبر MIT Media Lab، وهو مختبر فائق الإبداع ييندرج تحته كل ما لا يندرج تحت الأقسام الأخرى في الجامعة. فيه مرونة كبيرة في طريقة الحصول على الشهادات حيث أنه لا يقتضي دراسة منهج معين. بل يقوم الطالب بأبحاث واختبارات وتجارب تحت اشراف احد أعضاء هيئة التدريس في اي مجال.

———————————–

من طموحات غير منطقية إلى آثار عميقة – From Unreasonable Aspirations To Deep Impact
اندرو زولي – Andrew Zolli

  • “نحن نشكل العالم بالأسئلة التي نطرحها” – جون ويلر.
  • “الموجات السائدة السريعة تأخذ أكبر قدر من الاهتمام. الموجات السائدة البطيئة لديها أكبر قدر من القوة والتأثير”
  • نحن في زمن مختلف عن كل الأزمان السابقة من ناحية ارتباط المجتمع العالمي ببعضه وامتداد التأثيرات في مختلف المجالات ببعض. ضرب أندرو هنا مثلاً بمظاهرات حصلت في المكسيك احتجاجاً على ارتفاع سعر الذرة ثلاثمئة في المئة. لماذا ارتفع سعرها بهذا القدر؟ بسبب تسلسل الأحداث التالي على مر السنة ونصف السابقة للمظاهرات:
    – اجتاح اعصار كاترينا الساحل الامريكي الجنوبي الشرقي .
    – أدى ذلك إلى توقيف عمل مصافي البترول الأمريكية التي يقع الكثير منها في تلك المنطقة.
    – أدى نقص الوقود الناتج عن اغلاق المصافي إلى زيادة الطلب على الإيثانول، وقود بديل يصنع من الذرة.
    -دفع ذلك المزارعين إلى تحويل زراعتهم من الذرة القابلة للأكل إلى الذرة القابلة للتحويل إلى وقود لتغطية الطلب المتزايد عليه.
    – أدى ذلك إلى قلة الذرة القابلة للأكل وارتفاع سعرها كونها أحد الأغذية الأساسية في المكسيك.

    تسلسل الأحداث هذا هو مثال رائع على الترابط وعمق التأثيرات لأنه يجمع بين عناصر المناخ، والطاقة، والأمن الغذائي، والتكوين السكاني، والتمويل، والتجارة، والسياسة، والفقر.

———————————–

كانت هناك كلمات أخرى مميزة أتمنى أن ينشرها المعهد قريباً.

بداية المعهد واعدة وفريقه الإداري يحوي خبرات عريقة وعالمية. أتمنى ن ينجح في تحقيق أهدافه وأن يلقى التجاوب المطلوب من المشرعين والمستثمرين والداعمين. أهني د. حياة على بداية تحويل حلم حياتها إلى واقع. ونحن بانتظار مخرجات هذا المعهد بشوق.

About the Author

جهادView all posts by جهاد
مؤسس موقع "قيم". مبرمج ومصمم ويب محترف. مهتم بالانترنت, التقنية, العلوم, والفكر الاسلامي. لا أخص هذه المدونة بنوع معين من المواضيع, بل أبث فيها مختلف ما يأتي الى من أفكار, وما أكتشف في الحياة, وفي الانترنت.

2 Comments

  1. Suliman 2-12-2012

    رائع .. شكرا على المعلومات المثرية .. والمشاركة

  2. safiya 8-6-2013

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    استمتعت جدا بقراءه هذا الموضوع .. شكرا على الطرح المتكامل والتغطيه الشامله ..

    مع فائق التحيه والتقدير

Add comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*