آدم عليه السلام

By جهاد on 7-8-2011 in التطور, العلم, العام
30
0

« سلسلة التطور والإسلام

مضت عدة أشهر على التدوينة السابقة في السلسلة. أعتذر لكل من تابع السلسلة وكل من حثني على اكمالها والتعجيل بذلك. الحقيقة أن لدي على الأقل ثلاث مسودات كتبتها كمواضيع تالية في السلسلة ولكني لم استطع إكمالها إلى الان. أضف إلى ذلك مشاغل الحياة وغير ذلك، وايضاً إستمراري في البحث في نفس الموضوع.

كنت أنوي أن تكون التدوينة القادمة في السلسلة هي عن أدلة التطور. واخترت لذلك أن أترجم وألخص أهم النقاط من كتاب “لماذا التطور حقيقة”. لم يتيسر ذلك، للأسف. لكن من حسن الحظ أن صديقي معين بن جنيد قد قام بكتابة تلخيص للكتاب باللغة العربية. وتلخيصه وترجمته أفضل مما كانت ستظهر عليه نسختي، فله جزيل الشكر. واعتبروا ان تدوينته هي من المصادر الخارجية الهامة المتعلقة بهذه السلسلة.

عندما قررت البحث في الموضوع بشكل أكبر، لم أكن متأكداً ماهو أفضل مكان للبدء. كانت عندي بعض التصورات من قراءاتي العلمية السابقة. الموضوعان الذان كنت متأكداً أنهما في غاية الأهمية للبحث هما الأحافير التي تدل على أصل البشر، والعلاقة الجينية بين الكائنات الحية.

الأحافير
كتاب “تاريخ مختصر لكل شيء تقريباً” الذي ذكرت في بداية السلسلة جذب إهتمامي لموضوع الأحافير القديمة للبشر. هو موضوع للأسف يبدو أن مدارسنا تجاهلته ولم تدرسه في مناهج العلوم، لذلك كان جديداً علي في ذلك الكتاب.

lucy

الأحافير تدلنا على وجود عدد من الفصائل البشرية او المشابهة للبشر (تعريف “بشر” غير واضح تماماً، لكن فلنفترض التعريف الشرعي وهو أنهم سلالة آدم عليه السلام). من هذه الفصائل فصيلة النياندرثال التي انقرضت قبل حوالي 35 الف سنة، ومنها هومو اريكتوس، وقبلها هومو هابيليس وغيرها.

وجود هذه الفصائل يضع الشخص أمام أحد من امرين، إما أن هذه الفصائل كلها هي من أبناء آدم عليه السلام، أو أنه كانت هناك فصائل قريبة جداً للبشر قبل آدم عليه السلام.

النظر إلى الفصائل الأقدم يمنعنا من قبول الرأي الأول، كون الفصائل تقل شبهاً بالبشر. وبعضها لم تكن قد تطورت لديه ملكة اللغة بعد. اللغة هي عامل مهم جداً في تصنيف البشر، خصوصاً من ناحية اسلامية، لا يوجد هناك شك في أن آدم عليه السلام كان يتكلم لغة بشرية (بل إن هناك من يستدل بقوله تعالى “وعلم آدم الأسماء كلها” أنه أعطاه ملكة اللغة، شيء لم يملكه من قبل).

إذن فالرأي الثاني هو الأصح، وهو الذي بدا لي أكثر منطقية. إذاً كانت هناك فصائل مشابهة جداً للبشر قبل وأثناء حياة آدم عليه السلام.

الجينات والـ DNA
كنت قد قرأت سابقاً أن أشجار الموز والبشر يشتركون في 50% من جيناتهم!

أيضاً مرت علي كثيراً معلومة تقول أن البشر والشيمبانزي يشتركان في 98% من الجينات. أردت تمحيص هذه المعلومة والوقوف على أصلها. بعد الكثير من البحث، وصلت إلى هذا البحث العلمي من جامعة كالفورنيا للتقنية، والذي يذكر الكاتب فيه أن نسبة الاشتراك في الجينات بين البشر والشيمبانزي هي 95%.

طيب، لا بأس، 95%، لكن أهم شيء وصلنا لمصدر علمي يوثق هذا الرقم!

حاولت قراءة البحث لإستطلاع المزيد. الحقيقة أن علم الجينات ليس بذاك السهولة، ويحتاج الى شيء من التخصص. لكن نقطة في البحث برزت لي وجلبت إهتمامي بشدة. فالكاتب وضح أن هذه النسبة هي نسبة التشابه عند مقارنة كروموسومات الشيمبانزي بأكثر الأجزاء التي تطابقها من بين الكروموسومات البشرية. ماذا!؟ يقارنون فقط الأجزاء التي يرونها متشابهة، ثم يأتي البعض ويستدل بأن نسبة الشبه هي 95% لانهم استبعدوا الأجزاء الأخرى الغير متشابهة!؟

هذا يوضح أحد الصعوبات في بحث مثل هذا. تجد المتطرفين المتحيزين في كل الجهتين، وتجد المعلومات المغلوطة من الطرفين، ولا تستطيع أن تثق بأي معلومة إلا بعد دراستها بشكل مفصل.

وجدت أيضاً بحثاً آخر مشترك بين عدد كبير من الباحثين من مختلف الجامعات يضع نسبة التشابه عند مقارنة كل الأجزاء، يضعها عند 86.7%. لا تزال نسبة لها معنى ودلالة، لكنها ليست 98%. ذلك للأسف تدليس، خصوصاً عندما يتم تجاهل هذه التفاصيل.

الجينات والـ DNA من جديد
الذي يحصل في علوم الجينات هذه السنين هو مدهش ومثير للإهتمام حقاً. من ذلك إتمام كتابة الشفرة الجينية للبشر الذي حصل خلال العقد الماضي. ومن ذلك إستكشاف الشفرات الوراثية لمختلف الكائنات، والذي يتم الان في جامعات مختلفة حول العالم.

Neanderthal man

أحد أهم هذه الجهود وأكثرها صلة بموضوعنا، هو فك الشفرة الوراثية لفصيلة النياندرثال، المشابهة للبشر. المشروع لم ينته إلى الآن، ولكن نتائجه الأولية تشير إلى نسبة تطابق تصل إلى 99.7%. بغض النظر عن تفاصيل هذه المقارنة، يظل هذا الرقم واحداً من عدة أدلة كبيرة تشير إلى تشابه البشر الشديد مع فصائل تسبقهم من الكائنات الحية.

فانظروا كيف بدأ الخلق
منطقية هذه الأفكار دعتني إلى فكرة أولى في محاولة التوفيق بينها وبين القصة القرآنية للخلق البشري. هذه الفكرة هي أن الله تعالى خلق آدم عليه السلام خلقاً منفصلاً عن بقية الكائنات، ولكنه خلقة بطريقة مشابهة جداً للحياة التي على الأرض. هذا شيء منطقي كونهم جميعاً يتشاركون كوكباً واحداً ويعيشون في نفس البيئة، وشرعاً من الممكن أن يستدل عليه بأن الله تعالى خلق آدم من قبضة من تراب الأرض — وفي هذا رمزية إلى تشابه الأصل وتشابه التكوين مع بقية سكان الأرض.

أخشى أن أقد أكون أسرد القصة بسرعة أكبر من اللازم، الانتقال بين هذه الأفكار وهذا البحث أخذ مني شهور وسنين، لذلك لا تتردد عزيزي القارئ اخذ استراحة من الموضوع والعودة لاستكامله لاحقاً إذا كنت تشاركني التسلسل المنطقي للأفكار. عن نفسي، أحتاج لاكمال الموضوع الان لأني لن استطيع اكماله اذا أجلت ذلك. أعرف نفسي.

قد يكون مما يذكر أن البحث في هذا الموضوع أشعل اهتمامي بمجال الـ Bioinformatics، وهو علم يستخدم علوم الحاسب الآلي لبحث ومقارنة ودراسة السشفرة الوراثية.

عموماً، عودة إلى الموضوع.

مضت شهور وأنا أعتقد اني مقتنع بفكرة خلق آدم خلقاً منفصلاً لكن متشابه لباقي الكائنات الحية، وخصوصاً الفصائل التي تشبهه. استمر ذلك إلى أن زرت موقعاً ورأيت هذا الرسم البياني:

Genome

هذا هو متصفح الشفرة الوراثية البشرية، والذي يمكنك من رؤية مختلف أجزاء الشفرة الوراثية البشرية وتفاصيل أخر متعلقه بها. الجزئية التي جذبت تركيزي هي هذه:

Genome browser

هذا باختصار هو معيار التشابه بين الشفرة البشرية وبينها لغيرة من الحيوانات والطيور. الرسم يعرض جزءاً واحداً من الشفرة، ويمكن تصفح باقي الأجزاء ومقارنتها عن طريق الموقع. السطر الأول هو لأحد فصائل القرود، (يدعى المكاك الريسوسي).وكل شرطة سوداء هي دلالة على اشتراك هذه المنطقة بين هذا الشفرة الجينية لهذا المخلوق وبينها للبشر. السطر الثاني هو للفأر، يليه الكلب، يليه الفيل، وغيره من الأنواع.

لم يخبرني الرسم بمعلومة جديدة، فقد قبلنا بالتشابه مع جينات الكائنات الحية بدرجات مختلفة. ولكنه وضعني أمام تساؤل لم استطع ايقافه.

السؤال الذي اجربني على تدبره هذا الشكل هو: إذا كان الله تعالى قد خلق آدم بطريقة مختلفة، وبإجراء منفصل عن باقي الكائنات الحية، فلماذا يزرع لنا كل هذه الأدلة التي تشير إلى أن أصل الحياة، بما فيها البشر هو أصل واحد. ليس ذلك فحسب، وإنما يأمرنا في كتابه بالبحث وتقصي الحقائق في هذا الموضوع.. لماذا؟

هناك من الناس من يستطيع أن يوقف نفسه من التساؤل عن سؤال مثل هذا. أنا لست من هؤلاء الناس. وكما ذكرت في مطلع السلسلة أن أحد مبادئ فهمي للعقيدة الإسلامية هي قاعدة ابن تيمية التي ذكرت في أن النقل الصحيح والعقل الصحيح لا يتعارضان.

للحديث بقية.

30 Comments

  1. عوداً حميداً ياجهاد وشهر مبارك
    سبحان الله الذي خلق الأنسان في احسن تكوين
    دمتم بخير

  2. Fahd Alhazmi 8-8-2011

    يا أخي خوفتنا.. هههه

    فعلاً مثير للتساؤل ما تكتبه هنا ياعزيزي.

    لدي ملاحظتان:

    * وأنا أقرأ موضوعك وعن احتمال وجود فصائل بشرية قبل آدم، تشبهنا إلى حد كبير، وردت في بالي عدة آيات قد تتيح المجال لإعادة النظر لمن هم ضد الفكرة تماماً.
    سأورد آية واحدة، هي قول الملائكة (أتجعل فيها من يسفك فيها ويفسد الدماء) . فهنا على الأقل لدينا دليل ظني على وجود مخلوقات قبل وجود آدم، لم يرد نص آخر حد اطلاعي البسيط هل هي جن أم مخلوقات بشرية وكل مافي الأمر هو افتراضات واسرائيليات.

    أنا لا أحب أبداً أن أحشر النص القرآني في أمور علمية لأنه لايحتمل كل هذا أبداً والدلالة عند الله، ولكني فقط ما أقوم به هنا هو أني أشكك في موقف المتشددين من مسألة أن آدم أول الخلق، وأقول أنه حتى النصوص لم تصرح بهذا صراحة قطعية الدلالة والوضوح. ربما يكون استنتاج مستعجل نوعاً ما، لكن على الأقل عندي ألا تدخل النصوص في مسألة إثبات اولية آدم.

    الأمر الآخر، لو اتفقنا على أن هناك كان فصائل بشرية موجودة، ثم اتفقنا على القصة الدينية كذلك التي تنص على خلق حواء من ضلع ءادم، فهل يمكن ان نقول بأن الفصائل البشرية السابقة كانت كلها فصائل مذكرة فقط ولم تكن بينها فصائل مؤنثة ؟

  3. جهاد 8-8-2011

    شكراً أبو مشاري، وحياك الله يا غالي.

    أهلاً فهد،

    سيكون دائماً هناك متشددين في أي دين يهمهم فهم سطحي فقط. أعتقد أن الشخص في خضم بحثه عن الحقيقة لا ينبغي أن يلتفت لهم أو لغيرهم، وإنما يلتفت للأدلة التي أمامه.

    لا يمكن يا عزيزي وجود فصيلة من الثديات بجنس واحد. والأدلة العينية هي أحافير “أردي” و “لوسي” وكلتاهما مؤنثتين.

    أما عن خلق حواء من ضلع آدم، فهي قصة وردت في التوراة. وليس بها تصريح عندنا لا في الكتاب ولا السنة.

  4. yomna 8-8-2011

    dear jihad ,
    i was the one asking the other day on formspring i have some ideas about the subject if you may allow me to share
    1) i agree with you that i think that homo sapiens sapiens are the start of humans and sayedna adam and all other forms are not in the quranic definitions of humans. however ,some problems arise like for example there was a very near researsh saying that mating happened between humans in europe and neanderthals
    2)i think that probhet noah’s story and the flood before humas start to migrate from africa ,i think i read that about 200 people fled out of africa and spread eventually
    3) my problem that i cant solve are two things .First ,God creating us from dust and then clay and so on .Second , alhadeeth alsharif regarding adam’s height being 60 arms !!!

    thnx a lot sorry i couldnt type in arabic the laptop is not helping and ill probably sound like a fool as egyptians are not that good when it comes to arabic 🙂

  5. عبدالله 8-8-2011

    اذكر حديثًا في ما معناه أن حواء خلقت من ضلع أعوج ..
    وقال تعالى ” هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ” سورة الاعراف ..
    والله أعلم ..

  6. جهاد 8-8-2011

    أهلاً Yomna،

    1) لم أبت في الحقيقة في وجود آدم عليه السلام في أي تشعبات الفصيلة. ولا أرى مشكلة في كون البشر تزاوجوا من الفصائل المقاربة لهم. خذي بالحسبان أن البعض مثل هارون يحيى يضع بعض الفصائل الأخرى ضمن البشر، مثل الهومو ايريكتوس، الذين يتوقع هارون يحيى أنهم من أبناء آدم هم أيضاً.

    2, 3) نوح عليه السلام هو موضوع آخر، وينبغي له بحث منفصل لوحده، وكذلك ما ورد في وصف آدم عليه السلام، لذلك أفضل أن أقصر بحثي هذا في جزئية التطور فقط، وسيدخل فيها الكلام عن خلق آدم من تراب بإذن الله.

    عبدالله، أهلاً،
    كما قلت، لا يوجد تصريح لا في كتاب أو سنة. بعض المفسرين نقل كلام التوراة وما حوله من الإسرائيليات عند الكلام عن هذه النصوص وفهمها بهذه الطريقة. وبعضهم مثل إبن كثير بين ذلك فقال “فيما يزعمون والله أعلم” في اخر ذكره للقصة.

    حديث الضلع الأعوج يقول عنه الشيخ شعيب الأرناؤوط:
    “الكلام هنا على التمثيل والتشبيه كما هو مصرح به في الرواية الثانية: « المرأة كالضلع » (1) ؛ لا أن المرأة خلقت من ضلع آدم كما توهمه بعضهم، وليس في السنة الصحيحة شيء من ذلك”.

    فهي كقوله تعالى “خلق الإنسان من عجل”. كما أن للألباني بحث شامل في الموضوع خلص فيه إلى أنه “لم يثبت حديث في خلق حواء من ضلع آدم“. يقول:

    “وهذا هو الراجح عندي أنه استعارة وتشبيه لا حقيقة ، وذلك لأمرين :
    الأول : أنه لم يثبت حديث في خلق حواء من ضلع آدم كما تقدم .
    والآخر : أنه جاء الحديث بصيغة التشبيه في رواية عن أبي هريرة بلفظ : “إن المرأة كالضلع … “.”

    أما آية النفس، فهي دلالة على الجنس والنوع، فقد قال تعالى أيضاً: “وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا”. وقال “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا”، ولا يزعم أحد أن كل زوجة مخلوقة من زوجها.

  7. رمضان 9-8-2011

    تقول البحث اخذ منك شهور وسنين

    طيب ليش أغلب كلامك مكرر ومنتشر على مواقع كثيرة على الانترنت؟

    اذا تبغا تجمع بحثك من عدة منتديات عربية عادي بس لا تقول انك قاعد شهور وسنين في البحث

    الكذب ماله داعي يا شاطر

    وقولك : (سيكون دائماً هناك متشددين في أي دين يهمهم فهم سطحي فقط. أعتقد أن الشخص في خضم بحثه عن الحقيقة لا ينبغي أن يلتفت لهم أو لغيرهم، وإنما يلتفت للأدلة التي أمامه.)

    يعني انت اللي تحدد مين المتشدد ومين اللي غير متشدد؟ وكيف تحددهم؟

    وانت اللي فهمك فهم عميق واي شخص يعارضك ولا يؤمن بكلامك فهمه سطحي ؟

    وواضح أسلوبك وتفكيرك وردودك نفس ردود اللي ناقشوا الموضوع من سنين في بعض المنتديات

    يعني مو بس تنقل مواضيعهم الا تنقل ردودهم هههههههه

    ومطاردتك للملحدين ما بتوصلك الا الى النهاية اللي وصلوها

    وآخر نصيحة غير اسمك من جهاد الى مونكي

    ولاعد تتفلسف وتسوي نفسك الباحث المهم وانت ماغير تنقل من المنتديات

    يا مستر كوبي بيست

  8. yomna 9-8-2011

    jihad could you plzzz elaborate on your reply to part one,i don’ get it.

  9. جهاد 9-8-2011

    رمضان، أهلاً بك،

    يؤسفني إن لم تجد الجديد في ما أكتب، وأحييك على سعة إطلاعك إذا كان هذا كله مكرراً عليك. وأدعوك في هذه الحالة إلى أن تبين إذا كانت هناك نقاط تختلف منها. هذه هي الطريقة الوحيدة لي وللقراء والمعلقين في الإستفادة من بعض في هذا الموضوع. وأتمنى إذا كانت لديك روابط لحوارات مشابهة سابقة في منتديات أن تدرجها، فلعلها تكون ذات فائدة لي أو لأحد.

    لم أحدد من هم المتشديين، كلما أشرت إليه هو أنه يوجد هناك متشددين. هل تنفي وجود أناس مثل الخوارج مثلاً؟ وفي الموضوع كانت إشارتي إلى متشددي الملحدين الذين ينقلون معلومات مغلوطة في حين أنهم يدعون الإنصاف وإتباع الحقائق العلمية.

    Yomna,
    أقصد أني لست متأكداً أن فصيلة هومو سابينز هي الفصيلة الوحيدة للبشر، فالبعض يقول أن فصيلة مثل هومو ايريكتوس مشابهة بشكل كبير للهومو سابينز والاختلافات بينها صغيرة جداً.

  10. سوف يروق لك يا جهاد ما كتبه عبدالصبور شاهين في كتابه (أبي أدم: قصة الخليقة بين الأسطورة والحقيقة ). عبدالصبور في كتابه أعاد النظر للآيات القرأنية المتعلقة بقصة خلق أدم وقد فسرها بأن أدم ليس أول الخلق, ولكن كان هناك خلق قبله, ولكن الله أصطفاه من بينهم.

    للوهلة الأولي تعتقد أن شاهين من المقتنعين بالتطور لكنه في الحقيقة لا يصدق بها, وتفسيره هو مجرد تفسير مبني على تحليل لغوي ونبذ للإسرائيليات التي حرفت, حسب كلامه, تفسير القرأن.

    هذا رابط تحميل الكتاب. انا ضد القرصنة لكني موقن أنك لن تجد نسخة من الكتاب إلا عن طريق تحميلها بهذه الطريقة

    http://www.4shared.com/document/f-UsJRM4/_____.html

    وهذا رابط لمناظرة للمؤلف مع زغلول النجار في برنامج محمود سعد

    http://www.youtube.com/watch?v=QWXA1FWgN

    الكتاب قصير جدا, من ٢٠٠ صفحة تقريبا. لو قررت أن تقراءه فأنا أنصحك بأن تبدأ من الصفحة ٩٣ (فصل: الانسان يخرج من البشر ) الفصول التي قبل ليس فيها شيء جديد.

    بنتظار باقي أجزاء السلسلة.

    لك كل الشكر والتقدير

  11. أعتذر بخصوص رابط المقابلة يبدو أن هناك خطأ ما في الرابط

    هذا هو الرابط الصحيح:
    http://www.youtube.com/watch?v=QWXA1FWgNnA

  12. حمدان العجمي 9-8-2011

    مرحبا جهاد و ع القوة

    بصفتي صيدلاني و متدرب حاليًا في قسم الجينات بمركز الأبحاث في مستشفى الملك فيصل التخصصي

    فلدي الكثير لأقوله هنا

    و سوف أرجع مرة و مرات
    و على مدى أيام وبحسب التفرغ

    ولكن وجب علي في البداية ، وضع بعض الفيديوهات المبسطة والتي تشرح الفكرة للمبتدئين ، لأن فكرة التطور لدينا لغط شديد عليها حتى قبل أن تناقش !!

    http://www.khanacademy.org/video/introduction-to-evolution-and-natural-selection?playlist=Biology

    http://www.khanacademy.org/video/intelligent-design-and-evolution?playlist=Biology

    http://www.khanacademy.org/video/evolution-clarification?playlist=Biology

    http://www.khanacademy.org/video/natural-selection-and-the-owl-butterfly?playlist=Biology

    http://www.khanacademy.org/video/variation-in-a-species?playlist=Biology

    و إذا أردتم الإستزادة فعليكم بزيارة الموقع

    http://www.khanacademy.org/

    .
    .

    لنفهم أي فرع من العلوم بشكل صحيح يجب علينا معرفه تاريخه ، كيف نشأ و ماوصلنا له حتى الآن من تقدم
    بدون ذلك فالصورة مشوهه ولا يمكن تخيلها
    وربما كانت سببًا في أن نكره العلم ذاته
    نحن نكره الأشياء التي لا نفهمها

    الدويخة كلها بدأت عام 1583م
    عندما قام العالم الإيطالي أندريس سيرزالبينوس والذي يعتقد أنه أستاذ جاليليو جاليلي بإصدار كتابه دي بلانتيس وكانت أولى المحاولات في العالم لتسجيل وتصنيف النباتات

    وقام بترتيب الكائنات من القائمة الأسهل إلى الأكثر تعقيدًا

    ومرت فترة من الزمن و جاء عام 1632م ، كان هناك عالم نباتات سويسري يدعى كاسبر بوهين و أعطى إسمًا ثنائيًا لـ 6000 نبته قام بجمعها
    أي هو الذي إبتكر التسمية الثنائية للكائنات
    الإسم الأول للجنس والثاني للنوع

    ومرت فترة أخرى من الزمن و جاء عالم الطبيعة الإنجليزي جون راي 1660م وقام بإصدار كتاب من أربع مجلدات في النباتات و الحيوانات بعد أن قام بتصنيفها و من الأشياء المهمة التي ذكرها في كتابه تعريف النوع
    ” النوع هو كل كائن حي يقوم فقط بإنتاج النوع الذي ينتمي إليه ”
    و الأهم من ذلك أنه أطلق على الأسود و النمور و القطط الأليفة أسماء ثنائية توضح أن تلك الحيوانات ترتبط ببعضها البعض !!!!
    لكن إسم النوع هو الذي يجعل كل منهما متميزًا على الآخر.
    ثم قام بعمل نظام خاص فيه للتصنيف ، يعتمد على عدد الأسنان و أًصابع القدم لمعرفة أكثر الحيوانات إرتباطًا ببعض !!

    مرت أيام و جاءت أيام أخرى و جاء معها رائد علم التصنيف الحديث كارل لينين عام 1730 م و قام بتصنيف الكائنات بشكل أوسع و نظامه الذي استخدمه في ذلك الوقت في التصنيف لا يزال مستخدمًا حتى الآن مع بعض التغيير

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%84%D9%88%D8%B3_%D9%84%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B3

    بعد إصدار هذا التصنيف جاء الكونت بوفون عام 1749م
    ثم وضع مجلد تاريخ العلوم الطبيعية في 44 مجلد !!
    وفي هذا المجلد ذكرت ملاحظتين هامتين
    أن هناك تشابه بين النبات والحيوان كبيره !
    ثم طرح التساؤل الأول من نوعه عندما قارن بين الإنسان و القرد
    ” هل من الممكن أن تكون لهما أصول مشتركة ؟ ”
    أي أنه طرح هذا التساؤل قبل داروين بقرن تقريبًا

    هنا أقف وقفة تأملية ، نلاحظ فيها بأن كل النظريات الحديثة التي ذكرتموها في علم الأحياء ماهي إلا نتيجة حتمية لتطور علم آخر ألا وهو علم التصنيف الذي استمر في النشوء قرونًا طوالاً من عصر النهضة الأوربية

    و دعني أضيف هنا بأن هذا العلم – علم التصنيف – لم ينشىء إلا عندما قرر العقل الأوربي نبذ ما كان الناس عليه بتسليم كامل لما يقوله المعلم الأول أرسطو
    الذي سيطر على العقل لمدة ألفين عام
    كان تصنيف أرسطو ساذج جدًا في الكائنات و الناس أخذته ولم تغير فيه شيء على مدى قرون
    بل إن نشأة الكائنات الحية التي وضعها أرسطو مضحكة ولا تتوافق مع المنطق الذي اخترعه ، مثلا اقترح ارسطو بإمكانية نشأة الكائنات الحية من المواد غير الحية بشكل تلقائي مثل نشأة الفئران من القش المتعفن و الذباب من العرق !
    وظلت هذه الأفكار طويلاً في العقول
    يمكن تشبيه كتب أرسطو بمذكرات الجامعات العربية ، تدعوك أن تحفظ دون أن تعمل العقل الناقد فيها ومن من غير أن تفهم ولو خالفت المذكرة مانراه في الواقع فيجب أن تأخذ رأي المذكرة لأنها من المعلم الأول ولا جدال فيها أو شك !

    وفي عصر النهضة ومع تحرك العقل الأوربي بفضل بعض المتمردين على أرسطو أمثال دافنشي و جاليليو و ديكارت و فرانسيس بيكون و نيوتن
    أصبحت الناس لا تثق في أي شيء يقوله أرسطو
    ولذلك كان واجًبا عليهم بأن يطورو هذا التصنيف الساذج الذي وضعه للكائنات
    و أن يتخذوا تصنيفًا أكثر عقلانية و مقاربة للواقع
    وهذا ما جاء به كارل لينين و من سبقه من علماء أفذاذ

    حسنًا
    نكمل القصة
    بعد لينين
    نأتي الآن إلى جوزيف كوليوتر عام 1761م
    هذا الشخص هو الذي مهد لمندل ما قام به
    و اعتبره شخصيًا مؤسس علم التهجين

    هذا العالم اكتشف بعض القواعد
    استخدم حبوب اللقاح لنبات معين لتخصيب نبات اخر شبيه له بدرجة عالية واكتشف ان الناتج سوف يحتوي على بعض الصفات من كلا النوعين ! يعني اللي يحدد صفات أي شي هو حبوب اللقاح و البويضة في الأنثى
    كما اكتشف أنه بإمكانه تحويل نوع معين من نبات التبغ إلى نوع آخر عن طريق التلقيح المختلط المستمر
    واكتشف شيء اطلق عليه مسمى ” قوة التهجين ” بمعنى نتاج التلقيح المختلط يكون ذا صفات أفضل كأن يكون مثلاً أكثر مقاومة للظروف المغااااايرة عن النبات الأصلي و اعتبر أنه يحدث دائمًا في الطبيعة وبشكل موسع

    ثم جاء العالم إيرازموس داروين ، جد شارل داروين المشهور
    ألف كتاب عن الحيوانات عام 1794م
    الكتاب يوضح فكرة أن العالم يمر بتغير بطيء على فترات طويلة من الزمن وبالتالي فإن النباتات والحيوانات لم تكن ثابتة. كما كان يعتقد بأن الكائنات الحية تتكيف مع البيئة التي تعيش فيها بعدة طرق مختلفة مثل اختلاف اشكال المناقير في الطيور من حيث صلابتها و نعومتها و طولها وقصرها وعرضها وصغرها وفقا للمكاااااان الذي تعيش فيه !

    هنا نلاحظ أن النظريات الكبيرة الذي جاء بها علماء أمثال شارل داروين و مندل تسبقها تنويرات بسيطة من علماء آخرين و تكون عادة مكتوبة على شكل ملاحظات هامشية في الكتب كأفكار تأملية

    نكمل غدًا

  13. جهاد 9-8-2011

    سعود،
    شكري لك يا سيدي. في الحقيقة لا يكتمل جهد في هذا الموضوع دون الإشارة إلى إضافة عبدالصبور. الكتاب قيم وقرأته وسيكون لنا وقفة معه في التدوينة التالية بإذن الله. شكري لك من جديد!

    حمدان،
    شكراً على السرد التاريخي القيم. متابع!

  14. حمدان العجمي 9-8-2011

    في عام 1809م
    جاء العالم جان لامارك
    و تحدث عن تاريخ العلوم بنظريته المثيرة للجدل عن التطور البيولوجي والتي تقول ” تتغير هيئة الحيوانات والنباتات بمرور الزمن نظرًا لأن الطاقات التي تكتسبها في حياتها والتي تساعدها في البقاء على قيد الحياة تورث بعد ذلك للجيل التالي من نسلها ”

    فقال أن بعض الطيور سيقانها طويلة لانه يجب عليها ان تصطاد الاسماك وكانت السلالات القديمة لهذا الطائر تمد سيقانها في الماء وبالتالي ورث الجيل الجديد هذه السيقان الطويلة !

    ويعتقد لامارك أن إهمال الأطراف يؤدي إلى عدم تكون الأرجل و يقول بأن الأفاعي كان لها أرجل قديمًا ولكنها لم تكن بحاجة إليها لذلك هي بدون أرجل !

    وقال بأن إتجاه الكائنات الحياة اتجاه واحد ….. نحو الكمال .

    ومن الأشياء التي أتى بها لامارك هي أن الزرافة رقبتها طويلة لأن الأجيال السابقة كانت دائمًا تتطلع إلى أن تاكل الثمار في أعالي الأشجار ومع مرور الوقت أصبح لها رقبة طويلة

    وكان هذا التفسير سببًا للسخرية منه في الأوساط العلمية ولم تلق أفكاره أي تأييد

    مايحسب لهذا العالم أنه حاول أن يفسر التطور البيولوجي ولو كان بطريقة خاطئة . وهو أول من صنف اللافقاريات بتصنيف دقيق متبع إلى الآن.
    في حين أن كارل لينين أهمل تصنيف اللافقاريات واعتبرها كائنات غير مهمة !

    .
    .
    .

    في عام 1821م تم اكتشاف الديناصورات
    وأتى مع هذا الاكتشاف مبدأ جديد
    هناك كائنات منذ سالف الدهر قد انقرضت ولا نعرف لماذا انقرضت ولكن المهم أنها كانت موجودة !

    .
    .
    في عام 1829م
    جاء دور العالم تشارلز ليل
    وقام بنشر كتابه مبادىء علم الجيولوجيا
    ولهذا الكتاب جزء كبير من الفضل على تشارلز داروين لأنه كان يقرأه باستمرار أثناء رحلته على سفينه بيجل

    قال تشارلز ليل في كتابه بأن الصخور تتراكم عبر مرور السنين وباستخدام الحفريات قام بتقسيم المجموعة الحديثة من الصخور الى ثلاثة اقسام : عصر حديث سابق ، عصر حديث وسيط ، عصر حديث قريب

    ايوسين ، ميوسين ، بليوسين.

    في هذا الكتاب نجد أنه رسخ مبدأ أن الأرض تتحول وتتغير ولكن بشكل تدريجي فمثلاً الصخور المتحولة هي نتيجة لتغيير عبر آلاف السنين من الصخور النارية !

    ضرب في الكتاب مثال و أمثلة على ذلك.

    وهذا مهم جدًا ، فإذا كانت الأشياء الثابتة الجامدة تتغير فلم لا تتغير الأشياء التي تتحرك وتتوالد بشكل تدريجي وهذا من باب أولى.

    وكأن هذا الكتاب الذي فتح الباب على مصراعيه لهذه الفكرة.

    بعد نشر هذا الكتاب بعده أعوام قام تشارلز داروين برحلته الشهيره عام 1836م على متن سفينة بيجل

    كانت الزمن المقدر للرحلة سنتين ولكنه امتد لخمس سنوات ، سجل فيه داروين ملاحظاته الفريدة والمتميزة وكان في نفس الوقت يقرأ على ظهر السفينة كتاب علم الجيولوجيا

    زار خلالها نيوزيلندا ، استراليا ، امريكا الجنوبية
    ولكن المهم انه زار جزر جالاباجوس ورأى هناك طائر الشرشور
    رأى أن هذه لهذا الطائر على هذه الجزيرة سمات مميزة عن باقي الجزر
    مناقيرها يتناسب مع نمط حياتها

    لاحظ تكيف الكائنات الحية مع البيئات بشكل كبير

    وهي فكرة موجودة ولكن الناس كانت تفسرها وترجعها إلى حكمة الخالق وهو ماكان داروين مؤمنًا به ولكن ظلت في نفسه امكانيه تفسير آخر

    نشر بعد ذلك كتابه
    the voyage of beagle
    وقد اصبح اكثر الكتب رواجًا في ذلك الوقت ولكنه لم ينشر فيه نظرية التطور أبدًا

    .
    .
    في نفس عام الرحلة جاء العالمان الالمانيان ثيودور سوان و ماتيياس شلايدن وقدما للعالم نظرية الخلية
    ” تتكون جميع الكائنات الحية من عدد هائل من الوحدات البسيطة والمتشابهه تقريبا وهي الخلايا ”

    طبعًا هالاكتشاف تم بعد العديد من المشاهدات والتجارب على الخلايا مصاحبًا لتطور الميكروسكوبات

    وذكرا أن الخلية تتكون من نواة و غشاء و جدار خلوي.

    طبعًا بعد هذه الاكتشاف سيطرت هذه النظرية على عقول الناس بشكل كبير فجميع الأدلة تدعمها.

    ولكن السؤال هنا ماهو مصدر هذه الخلايا التي نشاهدها ؟ كيف تكونت ؟

    وقد اجاب على هذا السؤال عالم الماني اسمه فيركو
    ” جميع الخلايا تنتج عن الخلايا الموجودة مسبقًا ”
    يعني انقسام خلوي

    .
    .
    في عام 1856م
    اكتشف في وادي نياندر في المانيا بقايا لعظام
    – سمي هذا الوادي بهذا الاسم نسبة إلى الملحن الالماني يواخيم نياندر –

    اعتقد العمال الذين اكتشفوا هذه العظام انها لـ دب
    ولكنها تبدو اكثر ادمية وان لم تكن آدمية تمامًا
    وعندما تجمعت اجزاء اكثر
    اطلقوا على مارأوه رجل نياندر ومن الواضح أن هذا المخلوق الشبيه لنا قد انقرض
    قاماتهم قصيرة ، اجسامهم تتسم بقوة العضلات واالامتلاء وانوفهم كبيرة الحجم وجماجمهم قوية وجباههم مائلة وفكوكهم متقلصه وامخاخهم كبيرة و قد بدا أنهم مهيئون للحياه في المناخ البارد.

    حتى الوقت الحالي
    جمع من هذا الكائن الذي سبقنا 400 قطعة و لوحظ أنه انتشر في اسيا و أوروبا
    ويبدو أنها مخلوقات انتشرت في حالة رخاء و ازدهار على مدار آلاف الأعوام عندما كانت أجواء الأرض باردة

    طبعًا هذا الاكتشاف قبل أن يصدر كتاب داروين بسنتين
    والمرجع أن داروين لم يعلم بهذا الاكتشاف
    لأنه ببساطة لم يذكره في كتابه
    ولو علمه لذكره وقال هؤلاء أسلافنا الذين جئنا منهم قبل القرود !

    و تم الربط بين رجل نياندر و نظرية التطور فيما بعد من داروين او من غيره ولم اجد معلومات كافية بهذا الخصوص

    ولكن الذي أعرفه أن كل هذه الاكتشافات دعمت نظرية داروين وكانت ترفع الثقة في نظرياته يومًا بعد يومًا خاصه بعدما حدث في عام 1868م
    أي بعد اصدار كتاب داروين بعده أعوام
    اكتشف الناس في فرنسا بدائيين و اطلق عليهم اسم الكرومانيين

    http://www.marefa.org/index.php/%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86
    ويبدو أنهم تعايشوا مع سكان نياندرال ولكن مظهرهم كان شبيهًا بنا أكثر وربما مطابق لمظهرنا
    اكتشف مع هؤلاء الكرومانيين أشياء أخرى مثل الحلي و الذهب والمجهوهرات والرسوم في الكهوف في كل من اسبانيا و فرنسا

    طبعًا هذه الاكتشافات تبعتها اكتشافات واكتشافات
    في عام 1891م
    اكتشف الطبيب الهولندي رينيه دوبوس متأثرًا بأفكار داروين إنسان جاوه في اندونيسيا

    http://www.marefa.org/index.php/%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D8%AC%D8%A7%D9%88%D9%87

    في عام 1927م
    اكتشف في الصين على انسان بكين
    http://www.marefa.org/index.php/%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D8%A8%D9%83%D9%8A%D9%86

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86_%D8%A8%D9%83%D9%8A%D9%86

    http://en.wikipedia.org/wiki/Homo_erectus_pekinensis

    و عثر في كينيا على رجل تركانا عام 1975م
    وهو مهيء للأماكن الحارة

    هذا كله حدث بعد نشر كتاب أصل الأنواع
    و كأن كل هذه الاكتشافات جاءت لدعم نظريات داروين اكثر فأكثر

    حسنًا من الذي جاء أولاً ؟
    الأول هو انسان جاوه والذي جاء بعده نياندرال و الكرومانيين

    هذه هي النظرية العلمية حسب ماقرأت

    ولكن يقول العلماء أن هناك ثغرات موجودة حتى الآن وتعتمد على مانكتشفه من أحافير .

    .
    .
    نرجع إلى كتاب أصل الأنواع
    في عام 1858م
    نشر الكتاب
    ونشره داروين الكتاب بعد أن جاءته رساله من عالم آخر اسمه الفرد والاس يقول له فيه رأيه بالنسبة للتغير والذي يشبه رأي داروين

    حينها قرر داروين نشر الكتاب بعد أن جاءته بعض الشجاعة

    والاس لم يصدر كتابه الا في عام 1870م !

    كلا الكتابين متشابهين تقريبًا ولكن داروين كان قبله وكلا الكتابين كانا متأثرين بعلم الجيولوجيا وبكتاب آخر ل الاقتصادي توماس مالتوس والذي جاء بفكرة البقاء للأصلح

    يقال ان كتاب داروين بيع منه الف نسخة في يوم واحد
    وهو رقم كبير في ذلك الزمن

    ملخص الكتاب
    ” من الممكن أن تظهر أنواع جديدة من النباتات والحيوانات حيث إن نمط الحياة على الأرض كان خاضعًا للتغيير و التغيير يأتي تدريجيًا وعبر آلاف السنين ”

    ثم لخص داروين في كتابه الانتخاب الطبيعي و عملية الأصلح للبقاء

    .
    .
    في مكان نائي من النمسا
    كان هناك قس اسمه جريجور مندل
    بدأ تجاربه قبل إصدار كتاب داروين بسنة على نبات البازلاء
    واستخلص قوانين الوراثة
    فالنبات يحمل جينية أو عامل جيني في كل من الذكر والأنثى و قد تكون هذه الصفة متنحية او سائدة

    لم يستطع هذا العالم نشر نتائجه وبقيت مدفونه إلى أن تمت إعادة اكتشافها في عام 1900 م

    .
    .
    على أية حال
    في عام 1869م
    جاء عالمان جوهان ميشر وولتر فليمينج وقاما بإجراء التجارب على النواة الموجودة بداخل الخلية

    قاما بصب مادة الببسين الموجود في المعدة على الخلايا ووجد جميع الخلية تتآكل ما عدا النواة و قاما بالتجربة على خلايا الدم البيضاء من المرضى وجدا ان المادة الموجودة داخل النواة من الممكن أن تتحلل بواسطة القلوديات

    اذن المادة الموجودة داخل النواة عبارة عن حمض !

    وبما أنها داخل النواة
    اطلقوا عليها الحمض النووي
    ولم يعرفوا ماهي وظيفة النواة أو الحمض النووي و لكن لهما السبق في التسمية و إكتشاف الطبيعة.

    في عام 1882م
    قام وولتر فليمينج بمحاولة لرؤية النواة بشكل أوضح
    فقام بنقع الخلايا بمادة قطران الفحم ووجد ان النواة امتصت الصبغة ولم تمتصها باقي الخلية
    وبما أن النواة اصبحت ملونه
    اطلق على المادة التي بداخل النواة الكروماتين من الكلمة اليونانية التي تعني اللون

    وراقب فلمينج الانقسام الخلوي مراقبة شديدة خاصة بعد أن استطاع صبغ النواة ووجد أن الحياة تنبعث من النواة ومن الكروماتين بالذات !
    ورأى مجموعة من الخيوط اطلق عليها اسم الكروموسومات أي ” الأجسام الملونة”

    ولاحظ أنه وقبل الإنقسام فإن عدد الكروموسومات يتضاعف وبعد أن يتم الإنقسام تتلاشى الكروموسومات وترجع إلى كروماتين .

    اطلق على هذا العملية الانقسام الفتيلي ، أي الخيطي

    طيب السؤال الآن : ماهي الفائدة من كل هذا ؟ ؟ ؟

    .
    .
    في عام 1871م
    قام داروين بنشر كتاب آخر
    the descent of man
    والذي يبحث في تطور البشر بالذات و من الملاحظ ان هذه الافكار تتصادم مع الدين بشكل كبير ولكن داروين يملك شهرة تعطيه حصانة كافية لنشر مايريد

    في عام 1884م
    اكتشف فيشر
    السكريات و البروتينات والانزيمات دفعة واحدة
    وبين أهمية الأنزيمات و أنها الحافز الطبيعي للتفاعلات الكيميائية
    وقد حصل على جائزة نوبل عام 1902م
    وكان لهذا الاكتشاف اهمية بالغة

    وفي نفس العام قام اوسكار هيدفيج واوجست وايسمان في تجميع قطع الفزورة

    فقرأوا ماقام به وولتر فليمينج و جوهان ميشر
    وأتوا بهذه النظرية

    ” الكروموسومات لها دور في عملية الوراثة الحامض النووي هو المادة المسؤولة عن انتقال الصفات الوراثية ”
    طبعًا دعموا هذه النظرية برؤية لحظة الاخصاب بين حيوان منوي وبويضة تحت المجهر

    في نفس العام ، جاء عالم بليجي وقال : جميع الخلايا في فصيلة الحيوان او النبات تملك نفس عدد الكروموسومات …. وقال أن خلايا الاخصاب لها نصف عدد الكروموسومات الموجودة في باقي الخلايا !! اكتشاف مذهل

    في عام 1895م
    اكتشف روتنجن اشعة اكس وهي الاداة التي جعلتنا نرى البرويتنات و الدنا وغيرها من التراكيب الحيوية بشكل واضح و كبير .

    في عام 1900 ميلادي ، تمت إعادة النظر في اكتشافات مندل ودعما ثلاثة علماء مشهورين في هذا المجال و سميت من قبلهم بالجينات ” أي العوامل الوراثية في تجارب مندل ”
    ” العوامل التي تحدد الصفات الوراثية ”

    نكمل فيما بعد

  15. حمدان العجمي 10-8-2011

    و في نفس العام
    جاء العالم الهولندي هوجو دي فاريس بنظرية أكدت على نظرية تشارلز داروين ودعمتها

    وهي ظهور الطفرات

    اجرى هذا العالم تجاربة على زهور الربيع فلاحظ من وقت لآخر تغير صفات النبات من جيل إلى جيل حيث تكون هناك تغييرات وراثية حاسمة اطلق عليها اسم طفرة وقال انها صغيرة و من الصعب ملاحظتها

    وتمثل التحدي الحقيقي في ذلك الوقت هو كيف تحدث الطفرة و ماهي أسبابها

    في عام 1911م
    جاء العالم الأمريكي ( بدأ الأمريكان يشتغلون )
    اسمه توماس مورجان
    وقرأ كتاب داروين و نظريات مندل
    وقرر تطبيقهما على ذباب الفاكهه وسبب الإختيار أن هذا الذباب قد ينتج منه ثلاثين جيل في سنة واحدة – مدة قصيرة جدًا –

    كانت عيون الذباب أحمرًا كالمعتاد
    ولكنه اكتشف ان هناك جيل أتى بعين بيضاء
    وقام بتجارب مندل على الذباب وزاوج الابيض بالأحمر و طبق القوانين ووجدها تنطبق ووجد ان بياض العيون صفة متنحية

    إلى هنا لم يأت بجديد
    لكن ما أتى به فيما بعد هو اكتشاف لطيف
    لاحظ أن أي أنثى ليس لديها عين بيضاء و البياض مرتبط بالذكر

    فحاول معرفة السبب
    فدرس الكروموسومات الخاصة بالذكر ولاحظ أن الذكور لديها الكروموسوم y
    غير موجود في الانثى

    و الأنثى فقط x

    فهو أول من قال أنه إذا اجتمع الاكس مع الاكس تطلع انثى
    واذا اجتمع الواي مع الاكس يطلع ذكر

    و أضاف : الجين المسؤول عن بياض العين من المؤكد أنه موجود على الكروموسوم واي في الذكر

    على هذه الاكتشافات استحق جائزة نوبل عام 1933م

    http://en.wikipedia.org/wiki/Thomas_Hunt_Morgan

    ..
    .

    في عام 1921م
    تم تحديد عمر الأرض
    أربعة بلايين سنة
    وتم ربط عجيب بين نظرية داروين وعمر الأرض و تقسيم العصور بشكل حديث و الربط بينهم وبين ظهور الإنسان القديم و الديناصورات و الخ

    .
    .

    1926م
    جاء أحد طلاب العالم توماس هانت مورجان الذي تحدثنا عليه قبل قليل
    و اسمه مولر
    و بدأ يبحث عن سبب حدوث الطفرات
    لماذا ظهرت ذبابة لون عيونها بيضاء فجأة ؟
    وتخيل أن للحرارة دخل ، و أجرى التجارب وقال أن تدفئة الذباب في التجربة تؤدي إلى إزدياد حدوث وجود عيون بيضاء أكثر في الجيل التالي .

    ولكنه جرب اشعه اكس
    حيث افترض ان هذه الاشعة تملك كمية عالية من الطاقة وكان يريد قياس التغيير الذي يحدث للذباب بعد تعرضه لهذه الاشعة

    عل وعسى ان يربط بين الحرارة و الطفرات !

    وحدث ما كان يتوقعه

    تعرض الذباب لثلاثين دقيقة من اشعة اكس يزيد احتمال وجود الطفرات مئة مرة.

    فظهرت معه ذباب أشكال و ألوان
    شي براس و شي بلا راس
    عريض ، ممتلىء ، احيانا جناح مجعد ، عيون ارجوانيه و منتفخه ومسطحه وبرتقاليه وغيرهم كثير !!!

    وبعض الذباب عقيم

    وبعض الذباب مات

    طبعًا مايحتاج أقولكم إنه نال نوبل عن هذا الاكتشاف عام 1946م في الطب

    وكان اهم شي انه نبهنا على خطورة التعرض للاشعاع

    http://en.wikipedia.org/wiki/Hermann_Joseph_Muller

    في عام 1928م
    قام اوسوالد افري بتجربة مهمة أثبتت فيما لا يجعل مجالاً للشك أن الدنا هو المسؤول عن انتقال الصفات الوراثية
    حيث كانت الناس منقسمه إلى فرقتين
    فرقة تعتقد ان البروتينات هي المسؤولة عن انتقال الصفات الوراثية
    واخرى تعتقد أنه الدنا في النواة
    http://en.wikipedia.org/wiki/Oswald_Avery

    .
    .

    بعد خمس أعوام ، حدث تطور نوعي كبير في الأدوات التي نشاهد بها الخلايا ، نظرًا لبدء استخدام الميكروسكوب الالكتروني
    فقد رأى العلماء ولأول مرة الفيروسات
    وكيفية تكاثرها
    و تعايشها مع البكتريا
    وكيف تقاوم البكتريا الفيروسات !
    وكيف يحدث ذلك … الخ
    .
    .
    في عام 1943م
    حدث أمر هام
    جاء ادورد تاتوم
    وربط بين الجينات و البروتينات
    وقال ان الجينات تصدر الصفات الوراثية من خلال تحكمها في البروتينات و إنتاجها و آلية عملها
    وقال ان الطفرات تحدث نتيجة غياب بروتين معين
    ولكن لماذا غاب البروتين ؟
    لأننا قمنا بتسليط اشعه اكس على الدنا والتي تغيرت و بذلك غاب هذا البروتين

    فقد قام بتسليط اشعة اكس على فطر الخبز و بعد عدة تجارب اكتشف هذا الأمر

    ولكن كيف يمكن للجينات أن تتحكم في عملية تكوين البروتينات ؟ ؟ ؟

    أجاب عن هذا السؤال جيمس واطسون وكريك فيما بعد 1953م

    .
    .
    .

  16. حمدان العجمي 10-8-2011

    يجب أن أقف وقفة هنا

    و ألخص الأمر المكتوب في الأعلى

    نلاحظ أن تطور علم الوراثة كان مربوطًا في البداية بتطور علم التصنيف

    ثم اعتمد تطوره اللاحق على تطور علوم اخرى كالكيمياء و الفيزياء و الأحياء و الأحافير و علم الصخور و الخ

    فكيف تم معرفة الفرق بين البروتين و الدنا من الناحية الجزيئية سوى بتطور علم الكيمياء ؟

    ونلاحظ كذلك أن العلوم بشكل عام تتطور بثلاث أشياء

    عالم يأتي بمفهوم جديد … كمندل أو داروين أو تاتوم أو غيرهم
    عالم يأتي بأداة للقياس … كالميكرسكوب العادي او الالكتروني او حتى احمد زويل الذي استطعنا ان نرى بمجهره الذرات وتفاعلها !

    عالم يأتي بمعادلة … هايزنبرج ، اينشتاين ، نيوتن ، الخ

    .
    .
    ولكن الأهم من ذلك
    لماذا حدثت كل هذه الأمور في الخمس مئة سنة الماضية ؟
    ما الذي غير في عقول الناس ؟

    نلاحظ في كل ماسبق أن الشيء المشترك الوحيد بينهم هو التجربة
    نهم واسع للتجربة و الملاحظة و ووضع المفهوم أو النظرية
    مالذي دفع كل هؤلاء إلى ذلك ؟

    الاجابه باختصار هم الفلاسفة
    فلاسفة العلوم
    و أولهم فرانسيس بيكون

    فقبل هؤلاء العلماء لم يكن للتجربة والملاحظة أي قيمة وتفسير العلوم يخضع للخرافة و الأمور الغيبية و الميتافيزيقيا و حكمة القدماااااء !!

    جاء دافنشي وقال إذا اردت ان تعرف الحقيقة فيجب أن تجرب أو ان تربط الواقع بالرياضيات

    انتشرت هذه الفكرة و اول من طبقها جاليليليو جاليلي ووضع اول قانون يصف الحركة

    جاء بعده ديكارت وساهم في تطوير الرياضيات التحليلية التي لعبت دور في كل العلوم وقال : يجب ان نشك في كل شيء وفي كل نظرية و في كل مسلمة
    زلزلت هذه الافكار العقل الاوربي

    وفي نفس الوقت جاء فرانسيس بيكون واخترع الطريقة العلمية ووضع قواعد مهمة لاجراء التجربة المثلى لمعرفة الحقيقة

    اعتقد بأن ديكارت و فرانسيس بيكون هما اللذان قادا كل العلماء من مختلف المجالات للتجربة و ربط الرياضيات بالعلوم قدر الإمكان لاكتشاف الحقائق

    آلاف العلماء اتبعوا ماقالاه في هذان العالمان فيما يتعلق بالشك في كل شيء ونقده و تطبيق الرياضيات على الواقع و استخدام الطريقة العلمية

    علماء الفلك ، علماء الاحياء ، علماء الفيزياء ، كيمياء ، تاريخ ، علم اجتماع ، وراثة الخ

  17. حمدان العجمي 11-8-2011

    إذن كان هناك فلاسفة قادوا الكثير من المخترعين نحو الإجراءات الصحيحة الواجب إتباعها لمعرفة الحقيقة ولازالت هذه القواعد متبعة الآن في نشر أي بحث علمي في اي مجلة علمية

    لقد أسسوا الطريقة العلمية !

    .
    .
    .

    وقفنا عند عام 1943م
    وهو العام الذي كان العالم كله يعرف أن الدنا هو المسؤول عن انتقال الصفات الوراثية

    كان علم الكيمياء و الفيزياء يتطور بشكل رهيب
    وتتطور الأدوات

    من الأدوات المتطورة والتي لعبت دورًا هامًا هي استخدام الالكتروفوريسيس

    http://en.wikipedia.org/wiki/Gel_electrophoresis

    هذه الطريقة فتحت الباب على مصراعية لتحليل الدنا والبروتينات

    وهناك مجلات كثيرة الآن مختصة فقط في هذه الأداة و تصدر من عدة دول .

    ولاتزال حتى الآن في تحليل الدنا في مسرح الجريمة

    .
    .
    .

    حسنًا

    في بداية 1950م
    كان هناك تصور كامل أن الدنا هو المسؤول عن انتقال الصفات الوراثية
    و ان الجين هو المسؤول بشكل مباشر عن الصفة الوراثية

    وكان هناك تصور كامل عن البروتينات وانها مكونة من المئات من الاحماض الامينية المرتبطة ببعض

    كان هناك تصور عن تركيب الدنا و أنه مكون من أربع قواعد الادينين والثيمين والجوانين والسيتوزين

    كان هناك تصور كامل عن الطفرات و ان الطفرات تغير من تركيب الدنا فيؤدي الى حدوث طفرة

    كان هناك تصور واضح عن الرنا و تركيبها و انها تسبح بحرية بين النواة و السيتوزبلازم ولكن لا احد يعلم وظيفتها

    كان هناك تصور عن عدد الاحماض الامينية والتي عددها عشرين حمضًا

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%85%D8%B6_%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%8A

    كانت هناك معرفة بكثير من البروتينات ، كالانسولين و هرمون النمو …. الخ

    كما أن هناك تصور واضح عن شكل البروتينات في الفراغ و تمت معرفة ذلك عن طريق العالم القدير و أحد أشهر الكيميائيين باولينج لاينوس

    http://en.wikipedia.org/wiki/Linus_Pauling

    طبعًا هذا العالم نال نوبل مرتين.

    .
    .

    في ذلك العام
    لم يكن أحد يعلم شكل الدنا في الفراغ !
    ولم يكن أحد يعلم هم كيفية حفظ المعلومات الوراثية ( ترتيب الاحماض الامينية في البروتينات ) على الدنا

    كان هذا لغز كبير
    وكان هناك آلاف العلماء حول العالم يحاولون حله في معاملهم ولكن لم يحظ بهذا الشرف سوى القليل

    بدأ حل اللغز في ذلك العام عندما جاء العالم الامريكي تشارجاف
    وقام بتحليل الدنا بعناية المستخلص من الكائنات الحية
    ووجد شيئًا لافتًا للانتباه
    في الدنا
    تتساوى نسبة الادينين والثيمين و تتشاربه نسبة الجوانين والسيتوزين

    سميت بقاعدة تشارجاف

    ولكن ومع وجود هذه القاعدة
    ظل اللغز موجودًا إلى أن تمكن من حله شابان في جامعة كامبريدج جيمس واطسون و فرنسيس كريك

    كيف اكتشفوه وماهي القصة وراء ذلك ؟

    فأنصح الجميع بقراءة كتاب دوبل هيليكس

    http://www.amazon.com/gp/product/074321630X/ref=pd_lpo_k2_dp_sr_1?pf_rd_p=486539851&pf_rd_s=lpo-top-stripe-1&pf_rd_t=201&pf_rd_i=B000O8VDNG&pf_rd_m=ATVPDKIKX0DER&pf_rd_r=1Y0ZK8PFH33ARG1N560F

    وهو كتاب في غاية الروعة يشرح القصة بالتفصيل الجميل

    ماساعدهم على اكتشاف تركيب الدنا و حل لغز الحياة كما يسمونه هو قاعدة تشارجاف و امرأة تسمى روزلينا

    هذه المرأة قامت بتصوير الدنا بأشعة اكس ولكن صورتها كانت أدق صورة موجودة للدنا في العالم !

    http://en.wikipedia.org/wiki/Rosalind_Franklin

    الذي قام به جيمس وكريك

    أن حلو اللغز بالكامل

    فسروا كيف أن الدنا مكون من أربع حروف ، كل ثلاث حروف تشكل كلمة

    هذه الكلمة تشكل حمضًا أمينية

    لكل حمض أميني كودونه الخاص به ” شفرتة الخاصة به ”

    وقالا بأن هذه الشفرة تكون مرتبة على الدنا بطريقة منظمة

    فإذا ارادت الخلية بروتينًا معينًا مثل الأنسلين ، فإن ترتيب الاحماض الامينية للانسلين تكون مخزنة في الدنا بطريقة منظمة

    من ينظم هذه العملية و أين يتم صنع البروتين ؟ وماهي الشفرات الوراثية للاحماض الامينية ؟

    لا احد يعلم

    ولكن هذا الاكتشاف اضحى كقنبلة نووية علمية هزت العالم اجمع
    وفتحت الافاق للبقية للعمل عليه
    فأصبح هناك الآلاف يريدون سبر اغوار الدنا وانفقت الملايين على مشاريع على مدى الخمسين عامًا

    و اكاد اجزم بان اغلب الذين نالوا جائزة نوبل في الفسيولوجيا والطب في الخمسين سنة الماضية كانت لديهم اكتشافات تتعلم بالدنا و ما يتعلق بتنظيمه او اعطانا اداة لفهمه بشكل افضل

    فمثلا الشخص الذي قام بمضاعفة الدنا في المعمل نال جائزة نوبل
    واخترع لنا جهاز رائع جدًا اسمه ال
    PCR

    http://en.wikipedia.org/wiki/Kary_Mullis

    والشخص الذي اكتشف كيف تتم عملية المضاعفة بالانزيمات نال نوبل
    والشخص الذي اكتشف الهيليكس نال نوبل
    والشخص الذي اكتشف السبلايسينق في الرنا نال نوبل
    والشخص الذي اكتشف البوليميريس نال نوبل

    في الروابط سأضع بعضهم

    http://en.wikipedia.org/wiki/Arthur_Kornberg

    http://en.wikipedia.org/wiki/Severo_Ochoa

    http://en.wikipedia.org/wiki/Fran%C3%A7ois_Jacob

    http://en.wikipedia.org/wiki/Jacques_Monod

    بل أن الاكتشافات لازالت مستمرة

    ففي 2006

    نال بعضهم نوبل لاكتشاف
    RNA interference

    http://en.wikipedia.org/wiki/Andrew_Fire

    وانا اجزم بان هناك الكثير الذي لم يكتشف به
    ولكن اصبحنا أقرب لفهم هذه العملية بشكل كبير وتطورت لنا وسائل للقياس مذهلة

  18. جهاد 11-8-2011

    أخي حمدان، شكراً على إضافاتك القيمة. متابع لما تكتب.

  19. حمدان العجمي 11-8-2011

    إذن مافعله واطسون وكريك عظيم و ضخم
    وكان لي شرف لقاء جيمس واطسون قبل سنوات و قد ألف عدة كتب في هذا المجال تعتبر رائدة و جميلة و من الممكن أن يقرأها العامة من الناس بسهولة

    طبعا قبل ما نستمر
    لازم ما ننسى أبدًا الجهاز الرائع السيكونسير
    وهو الجهاز الذي نعرف به ترتيب القواعد الموجودة في الدنا او الرنا
    الذين شاركوا في اختراع هذا الجهاز نالوا نوبل بالطبع

    http://en.wikipedia.org/wiki/Frederick_Sanger

    http://en.wikipedia.org/wiki/Walter_Gilbert

    .
    .

    نرجع الآن إلى عام 1953م
    وفي نفس العام الذي اكتشفه فيه واطسون وكريك نظريتهما المتعلقة بالدنا

    قام العالمان ستانلي ميلر و هارولد يوري بتجربة كيميائية شهيرة لفتت انتباه العالم اجمع

    قاما بوضع بخار الماء و غاز الميثان و الامونيا والهيدروجين في قارورة ، حيث ان هذه المواد هي التي شكلت الغلاف الجوي عن بداية تكوين الارض

    وقاما باطلاق شرارة كهربائية في هذا الخليط لعدة أيام وعندما بردت الغازات اكتشفا احتواء القارورة على مواد كيميائية معقدة

    واكتشفا ان هذه المواد هي الاحماض الامينية التي تكون البروتينات !

    .
    .
    .

    في عام 1964م
    قام العالم لويس ليكي باسهمات كبيرة في دراسة نشأة الإنسان

    http://en.wikipedia.org/wiki/Louis_Leakey

    فقسم كل الاكتشافات التي تتعلق بحفريات الانسان القديم وأتى بهذا التصنيف

    الإنسان الأول عاش قبل اربعة مليون سنة

    australopithecus
    afarensis

    الإنسان البدائي الصانع عاش قبل اثنين ونص مليون سنة

    homo habilis

    الإنسان القرد عاش قبل مليون ومئتين الف سنة

    paranthropus boisei

    إنسان جاوة قبل مليون ونص سنة إلى مئتين ألف سنة

    homo erectus

    إنسان نيناندرال منذ مئتين الف سنة الى ثلاثين الف سنة

    homo sapiens neanderthalis

    الكرومانيين قبل مئتين الف سنة

    homo sapiens sapiens

    ويجب أن لا نغفل أن هذا الشخص قضى طول عمره في التنقيب في افريقيا و أكدت نظرياته أن افريقيا هي مهد الإنسان ثم هاجر هذه الإنسان إلى بقاع العالم

    .
    .
    .
    في نفس العام جاء العالم وليم هاملتون

    http://en.wikipedia.org/wiki/W.D._Hamilton

    وهو عالم احياء بريطاني نشر بحثًا
    والذي يعتبر اكثر الابحاث المنقولة شيوعًا في التاريخ العلمي !
    the genetic evolution of social behavior

    هذا رابط البحث

    http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/0022519364900384

    سوف اوفره مجانًا و اعطيكم اياه حيث أن للجامعة اشتراك في السينس دايركت

    المهم ان هذا البحث
    أكد نظريات داروين بشكل أكبر

    ولكن هذا التأكيد يختلف عن أي تأكيد

    لقد أكدها بشكل رياضي !! معادلات و أرقام

  20. حمدان العجمي 11-8-2011

    العفو يا جهاد
    حتى الآن لم أعلق على المدونة ، لازلت في طور كتابه مقدمة لما أريد أن أكتبه – أتكلم جد –

    .
    .
    .

    طبعًا هاملتون جاء بفكرة القرابة

    ودرس صفة الإيثار
    و التضحية

    وقال أن هذه الصفة تتأصل مع مرور الزمن في الجماعة عبر الانتخاب الطبيعي

    و سوالها قواعد حسابية

    وفسر ليش النمل عنده الإيثار أكثر من غيره من الكائنات والنحل كذلك

    لأنهم أقرباء لبعض بشكل كبير أكثر من الحيوانات الأخرى

    لماذا ؟

    لأنهم من أصل واحد …. الملكة و ذكر النحل
    ملكة النمل وملكة النحل
    اي ان نسبة القرابة بينهم شديدة و التضحية ستكون على ذلك شديدة

    طبعًا ماقدمه هاملتون شيء عبقري بكل التصورات

    .
    .
    .
    في عام 1976م
    قامت لين مارجوليس وهي عالمة أحياء بتقديم نظرية جديدة تدعم نظريات داروين

    وهذا رابط يتحدث عن لين

    http://en.wikipedia.org/wiki/Lynn_Margulis

    وهذا رابط يتحدث عن زوجها وهو الذي قام بتأليف فلم كونتاكت

    http://en.wikipedia.org/wiki/Carl_Sagan

    طبعًا من المعلوم ان الخلايا النباتية تحتوي على بلاستيدات
    و الخلايا الحيوانية تحتوي على ميتوكندريا

    و بهما الدنا ! والذي يختلف عن الدنا الموجود في النواة

    اقترحت مارجوليس أن البلاستيدات و الميتوكندريا ماهي عبارة إلا عن بكتريا كانت تدخل الخلية الحيوانية وتعيش هناك ومع مرور الزمن الطويل تحولت إلى بلاستيدات وميتوكندريا

    طبعًا قدمت اثباتات عن طريق المشابهه بين الدنا الموجود في الميتوكندريا و الدنا الموجود في بعض انواع البكتريا

    و اثبتت بذلك ان عملية التعايش الداخلي كانت في سالف الزمن و هي من اهم مصادر التنوع التي حصلت من ملايين السنين مما ادى ان الكائنات الحية تحصل على مزيد من الصفات الوراثية من البكتريا !

    .
    .
    .
    في عام 1972م
    بدأت الهندسة الوراثية
    وهي عبارة عن انتاج ما نريد من بروتينات من خلال البكتريا
    نقدم لها الجينات المناسبة ثم نضبط درجة الحرارة و المواد و ننتج بكميات تجارية كبيرة
    فأنتجنا الانسولين و هرمونات النمو و هرمونات أخرى و استفدنا فيها بالمجال الطبي

    .
    .
    .

    في عام 1974م
    تم اكتشاف الانسان الاول من سلاسلة

    australopithecus afarensis

    http://en.wikipedia.org/wiki/Australopithecus_afarensis

    اكتشفوه في اثيوبيا بموقع يسمى هادار

    هذا الكائن يعتبر اول كائن يمشي منتصب القامة ويحرك يديه بحرية !
    ويبلغ طولة من متر إلى متر ونص

    .
    .
    .

    بعد عشرة اعوام تقريبا

    اصبح الناس منقسمين حول نظريتين في اصل الإنسان

    النظرية الأولى تقول : أصل الإنسان يرجع إلى قارة إفريقيا والذي عاش هناك ثم هاجر إلى بقية القارات

    النظرية الثانية : الإنسان ينحدر من أصول متعددة وسلالة الإنسان في افريقيا هي التي هاجرت وتطورت بعد ذلك إلى سلالة الجنس البشري الحالي بشكل مستقل في عدة أماكن مختلفة

    في عام 1987م
    تم نشر بحث فريد من نوعه
    طريقة جديدة في تتبع اصولنا

    لا نتبع الدنا

    بل نتتبع الدنا الموجود في الميتوكندريا فقط !

    لأن الدنا الموجود في الميتوكندريا لأجسامنا جميعًا و في كل الخلايا يأتي من أمهاتنا فقط ومانحمل من دنا في الميتوكندريا يتطابق بالكلية مع ماهو موجود في امهاتنا

    إلا في حالة واحدة

    إذا حدثت طفرة

    على كل الدنا الموجود في النواة والذي يتغير بشكل دوري عن طريق meosis

    http://en.wikipedia.org/wiki/Meiosis

    و بذلك عبر السنين نقدر نتبع بشكل أسهل الأمهات فقط

    ونلاقي تغييرات بسيطة على شكل طفرات

    و من خلال هالدنا صار عندنا طريقة أدق في المعرفة و التنبؤ

    لكن الشيء اللي راح اقولك اياه الحين ويمكن تنخرع منه

    ان الحفريات الكثيرة للإنسان عبر ملايين السنين

    لم يكتشف في ميتوكندريته الدنا إلا الإنسان اللي من مئتين ألف سنة !!

    http://en.wikipedia.org/wiki/Phylogenetics

    http://en.wikipedia.org/wiki/Mitochondrial_DNA

    >
    >
    >

  21. حمدان العجمي 11-8-2011

    عدد القواعد الموجودة في الدنا لدينا في النواة … عدد مهول

    ثلاثة مليار قاعدة

    طبعًا الطرق الأولى التي انتشرت في السبعينيات في معرفة ترتيب القواعد كانت بسيطة ولو أردنا معرفة كامل الدنا البشري لشخص ما فإن العملية سوف تستمر لوقت طويل جدًا جدًا و ربما لعشرات السنين !

    لكن مع تطور التقنية خاصة
    اصبحت الامكانيات اكبر ومن الممكن عمل أكثر من آلة في آن واحد و بالإمكان كذلك من معرفة ترتيب الدنا بالكامل

    في 1990م بدأ مشروع التكوين الوراثي البشري و كان يعمل فيه 1000 باحث من اربعين دولة وكان من المقدر له ان يتم العمل عليه من خمس عشر إلى عشرين سنة !

    http://en.wikipedia.org/wiki/Human_Genome_Project

    يعني المفروض العام الماضي يكون انتهى !
    ولكن المشروع قد خلص و اعلنت قوائمة الأولية عام 2000 والسبب أنه بمرور الأعوام تقدمت الوسائل و قد أعلن عن انتهاء المسودة الأولى بيل كلينتون وكان توني بلير حاضرًا وقتها

    طبعًا يجب أن لا ننسى دور هذا الرجل على الرابط
    http://en.wikipedia.org/wiki/Jim_Kent

    و يجب أن لا ننسى أن الجينوم بالكامل قد نشر وانتهى عام 2003م

    هذا اخر كروموسوم قد تم تعيينه

    http://en.wikipedia.org/wiki/Chromosome_1_(human)

    طبعًا كيف أكثر من دولة تشترك في تعيين دنا لشخص معين ؟

    الحقيقة أن الدنا يقصقصونه ويعطون كل معمل حته من الحتت عشان تعينها بشكل معزول عن البقية

    .
    .
    .

    في عام 1993م
    قام العالم وليم شوبوف بابتكار طريقة جديدة لمعرفة تاريخ الكائنات الحية القديمة والتي ظهرت على كوكب الارض

    عن طريق التقاط صور ثلاثية الابعاد للأبنية الصغيرة المختفية داخل الصخرة لإظهار اشكال بعض الخلايا الحية التي كانت تعيش في يوم من الايام عليها

    واكتشف ان الكائنات ظهرت منذ قديم الازل

    و الكائنات الاولى كانت خلية واحدة ثم استمرت العملية ثلاثة مليارات سنة حتى تكون لهذه الكائنات أكثر من خلية !

    >
    >

    اذا اردت معرفة الكثير عن نظرية التطور فربما عليك تتبع الحاصلين على جائزة داروين التي تعطى كل سنتين

    http://en.wikipedia.org/wiki/Darwin_Medal

    .
    .
    .
    و الآن و قد انهيت المقدمة

    بالإمكان أن نتناقش فيها … ف إذا كانت عليها هناك أي ملاحظات فتفضل

    ثم أبدأ بعد ذلك بالتعليق على المدونة

  22. جهاد 11-8-2011

    ليس عندي شيء لأضيفه على المقدمة، حمدان. شكر الله جهدك. تفضل بتعليقك.

  23. حمدان العجمي 12-8-2011

    الوقت يضغط علي جدًا
    لدي الكثير من الأشياء لإنجازها
    و الرد يتطلب الوقت و صفاء الذهن
    ربما خلال يومين – إن شاء الله – سوف أكتب التعليق
    ولكن اسمح لي أن أطلب منك شراء مجلة ناشونال جيوغرافيك بنسختها العربية
    الطبعة الأخيرة أغسطس
    و افتح صفحة تسعين

  24. هنــد 13-8-2011

    شكرآ جهاد على طرح الموضوع ..

    وتحيـــه لــ ” حمدان العجمي ” مداخله مثريه جدآ
    اشكرك على الوقت الذي بذلته للكتابة بهذا التفصيل
    انتظر تكملة ردك بالموضوع بفارغ الصبر .. احترامي لك وللجميع

  25. حمدان العجمي 15-8-2011

    اختي هند ، سوف أرد في المدونات الجديدة و أسعد بالمناقشة

  26. Majed 23-9-2011

    الله يعينك على نفسك

  27. محمد 28-12-2011

    لماذا مهتم بإنقاذ الدين؟…..دع التعارض حتى يراه الناس في المستقبل ويعرفوا أن العقل الديني هو عقل متخلف علمياً….أنت الآن لن ترضي أحد وحتى رجال الدين سيشككون بعقيدتك….وقتك يضيع بلا فائدة….إما العلم وإما الدين…..

  28. محمد الماعيني 28-5-2012

    الله يجزيك الخير على هذه المعلومات التي كنت اجهل الكثير منها
    ووفقك الله لما هو خير لهذه الامة ….
    ملاحظتي: هناك اخطاء بسيطة في الكتابة…
    دمتم بصحة وسلام

  29. عبدالعزيز 12-8-2012

    لا أرى أي منطق في كل هذا الكلام ، ولا أي رابط اطلاقا
    يدعم الاوربيون على وجه التحديد فكرة التطور والتي لا أجد منها
    إلا تبريرا للخلق ، فبدل الفكرة الدينيه المبسطه للخلق تأتي فكرة قائمة على الظن والاحتمالات
    أعلم يا جهاد أن هذا الكلام لن يعجبك لأختلافي معك في المنطلق ولكن أنا لا أختلف من ناحية دينيه فحسب ، بل حتى منطقيه لأن المعلوم أن أغلب الادعاءات بوجود شبيه للانسان باطله وحتى الحوافر قد تكون لنفس بني آدم والكل يعلم أن البشر في السابق يعيشون لمدة أطول وحتى البنية الجسميه كانت أكبر ، حتى أن أيوب عليه السلام عاش أكثر من الف عام ، فليس بالضرورة أن تصدق كل ما تقرأ خصوصا إذا كانت الدلائل غير مؤكدة ففكرة أن الخلق كله من آدم غير منطقية ..
    الموضوع الذي لايمكن لأحد اثباته هو المرحلة المتوسطة للتطور والتي لم يثبتها أحد ابدا ومسألة القرد وتطورة وعن عدم انقراضه مثل بقية المتطورون فهي تؤكد أن الفكرة من الاساس غير منطقيه وتناقض نفسها وكل من يتبناها يجب أن يستسلم عن قناعة دينيه أو يتجاهلها لأنها تعترض معه تماما..
    أخشى أنك تهذي وتضيع وقتك ، وأسأل الله لك التوفيق

  30. محمد السوري 25-2-2013

    فقط للتذكير : أن نظرية داروين السخيفة بأن الإنسان ينحدر من فصيلة القروود والعياذ بالله قد تم إبطالها علمياً منذ قرابة سنتين أو ثلاث!
    عندما يقول الله تعالى (ولقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم)،
    فالطبيعي انه لا ينحدر من أي سلالة اخرى مهما تشابهت معه..
    لأنه فعلاً هو في أحسن تقويم عن سائر الخلق..
    فضلاً عن أن القرد هو حيوان كأي حيوان آخر ، هو نوع من الأنواع لا يمت للإنسان بصلة لا من قريب ولا من بعيد (أستطيع أن أدعي أن الهر متشابه جينياً مع الإنسان ، هل هذا يعني أن الإنسان أصله هر أو كوالا او باندا إلخ..)
    و هو بكل حال فالقرد (ليس حيوان في أحس تقويم)..

    فضلاً عن أن سيدنا آدم هو ابو الخلق أجمعين وأب المرسلين
    وليس قبله إنسان والله تعالى خلقه بيده الكريمة ليبدأ نسل الإنسان إلى يوم القيامة…
    لا ننسى ان اليهود يحاربون الله وكان عقاب الله في إحدى المرات هو مسخ بعضهم إلى قرود ليكونوا عبرة لغيرهم..
    ولا ننسى أن داروين هو يهودي لا يستبعد معرفته بقصة مسخ بعض اليهود إلى قرود من خلال عقيدته أو من خلال إطلاعه على القرآن الكريم…

    فكان إنكاره لربه بأن نسب خلق البشر جميعاً إلى حيوان قد إختاره الله ليكون مسخاً لبشر قد عصوا ربهم فكان ذلك عقابهم.. هذا العداء لله وخلقه معروف اصلاً عن اليهود…
    هذا ما أنا مؤمن به قبل وبعد إبطال نظرية داروين السخيفة

    وللعلم فإن (الداروينية Darwinism) المنسوبة لهذا الشخص هي فلسفة علمانية شملة ، و عقلانية مادية كونية تنكر أية مرجعية غير مادية وتستبعد الخالق من المنظومة المعرفية والإخلاقية…
    وقد حققت الداروينية الإجتماعية ذيوعاً في أواخر القرن التاسع عشر ، وهي الفترة التي تعثّر فيها التحديث في شرق اوروبا ، وبدأ فيها بعض اليهود (اليديشية) في تبني الحل الصهيوني للمسألة اليهودية…

    بمعنى آخر لا يزال الفكر الصهيوني (حتى يومنا هذا) يروج لهذا المذهب الضال لاسباب عدة لا تخفى عن ذي عقل…
    وللأسف تجد من المسلمين ما يزال ينطق باسم (داروين) ويعتبره عالماً..

    نسأل الله التوفيق لما يحب ويرضى..

Add comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*